الثلاثاء , 17 أكتوبر 2017
arfr

الاحتفال السنوي بذكرى الإسراء والمعراج

نظمت الطريقة الصوفية العلوية المغربية بزاويتها بمدينة مكناس الكائنة ببرج مولاي عمر ، احتفالا دينيا روحيا بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج يوم السبت 24 رجب 1438 هـ الموافق 22 أبريل 2017 م بعد صلاة المغرب، تحت شعار   “الإسراء والمعراج: صدق ويقين”.

تحل ذكرى الإسراء و المعراج كل سنة و تحمل معها نفحات و معاني و دروس متجددة تنور عقول و قلوب العباد الذين يعظمون شعائر الله و يوفون لكل مناسبة حقها. وشعار هذه السنة جزء من هذه الأنوار و الأسرار. فمن المعاني المستخلصة هو تذكيرنا بعظمة الرسالة المحمدية و مناسبة لتنبيهنا إلى بذل مزيد من الجهود للوصول إلى المراد و هو مقام العبودية (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) [الذاريات : 56]. و من الأسس اللازمة لتحقيق الوصول إلى هذا المقام المنشود التحلي بصفتي الصدق و اليقين.

انطلق الحفل بعد صلاة المغرب، بتلاوة سورة الواقعة جماعة وبعد ذلك قراءة الورد العام للطريقة (الوظيفة) وسند الطريقة ثم تلاوة سورة الفتح جماعة. وتميز الحفل بمداخلات حول هذه الذكرى المباركة السعيدة. وقد أقيمت حضرة ربانية أضفت جوا من السكينة والطمأنينة والسكون على الحفل.

وألقى شيخ الطريقة الصوفية العلوية المغربية وممثلها العام بالمملكة فضيلة الشيخ الشريف سيدي سعيد ياسين كلمة ذكر فيها الحاضرين أن أحدات الإسرء و المعراج ثابتة كما جاءت في السيرة و لكن معانيها تتجدد و تظهر على حسب إخالاصنا في إفراد الوجه إلى الله سبحانه و تعالى. ومن هذه المعاني أن رحلة الإسراء عبر محطاتها كانت بمثابة تذكير لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الله سبحانه لأسس وبشارات  بخصوص الدعوة النبوية  و كذلك تذكير بوقائع من حياة الٱنبياء و المرسلين و إستخلاص الحكم منها. و هذا كله كان إستعداد و تهييئا للنبي صلى الله عليه و سلم لرحلة المعراج و ما رافقها من من محطات حتى الوصول إلى سدرة المنتهى  (فَكَانَ قَاب قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى فَأَوْحَى إِلَى عَبْده مَا أَوْحَى) الٱية.

وذكر فضليته الحاضرين برواية أن جبريل عليه السلام شق قلب الرسول صلى الله و سلم وسقاه شربة من أجل إتمام رحلة الأسراء و المعراج. وهنا أكد فضيلته أن هذه السقوة الربانية هي مبتغى السائرين في طريق الله قدوة برسول الله صلى الله عليه و سلم ومصداقا لقوله تعالى (عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا).  ولا يمكن الوصول إلى هذه العين إلا لطالبها مذكرا بقول الشيخ رضي الله عنه ” و الله وما سقوني حتى عطشت “.  وعند وصول عباد الله إلى هذه العين و الشرب منها يمرون إلى مرحلة الوفاء بالنذر ” يُوفُونَ بِالنَّذْرِ ” و هو إطعام السائرين إلى طريق الله من هذه العين للخروج من أسر الهوى و شهوات النفس ”  وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا ” الٱية.

و أضاف فضيلته أن تعظيم أمثال هذه المناسبات و القيام بالواجب اتجاهها بصدق و يقين يورث التقوى و الأستقامة. قال الله تعالى ” إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ  نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ “.

واستمرت أجواء الليلة الربانية، بنفحات إيمانية متنورة، تجمع بين قراءة القرءان، ووصلات لمدح خير البرية، مع مذاكرات نافعة، تليينا للنفوس، وإيقاظا للهمم وقوتا للقلوب وتوجت بحضرة ربانية عرفانية أضفت جوا من السكينة والطمأنينة والروحانية كان يتطلع إليها الكل، فضلا من الله و رحمة و الله ذو الفضل العظيم.

على إثر تلك الأجواء الروحية الربانية، اختتم الحفل بالدعاء الصالح، من فضيلة شيخ الطريقة الصوفية العلوية المغربية وممثلها العام بالمملكة الشريف سيدي سعيد ياسين، بأن يحفظ الله الأمة المغربية ويعصمها من كل سوء وشر وذي شر، ويحصنها من كل شيطان مارد، وعين حاقد و شرحاسد، وأن يحفظ الله مولانا الإمام أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حلا وترحالا، بما حفظ به الذكر الحكيم، ويقر عينه بولي عهده الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بأخيه الأمير مولاي رشيد، ويحفظ كافة الأسرة العلوية الشريفة، إنه سميع قريب مجيب .

إن الهدف الأسمى للطريقة الصوفية العلوية المغربية من هذه الاحتفالات والملتقيات هو غرس المحبة في قلب المريد وإذكاء روح العمل والعبادة لدى الفرد، ومواكبته للتطور والمساهمة في تنمية محيطه مع الحفاظ على هويته والدفاع عن ثوابت الأمة.  ومعلوم أن الطريقة الصوفية العلوية المغربية تأسست منذ أكثر من مائة عام، وشيخها الحالي وممثلها العام بالمملكة المغربية الشريفة هو الشريف سيدي سعيد ياسين وسندها متصل خلفا عن سلف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولها عدة زوايا في مختلف جهات المملكة يسيرها “مقدمين” حيث تقام لقاءات أسبوعية للذكر والفكر.

الطريقة الصوفية العلوية المغربية

عن اللجنة المنظمة

الحاج المصطفى مفليح – مقدم زاوية مكناس

رضوان ياسين – الناطق الرسمي

للإتصال

0661085167 – -0656461069

tariqa_alawiya@yahoo.com – www.alawiya.ma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *